فن الطهى مع شيف عادل

Share |

المواضيع الأخيرة

» المكتبة الرقمية
الثلاثاء يناير 19, 2016 4:25 am من طرف bf321

» جامعة المدينة العالمية ورسالنها السامية
الثلاثاء يناير 19, 2016 4:23 am من طرف bf321

» جامعة المدينة العالمية
الثلاثاء يناير 19, 2016 4:22 am من طرف bf321

» كلية العلوم الإسلامية
الثلاثاء يناير 19, 2016 4:19 am من طرف bf321

» كلية العلوم المالية والإدارية
الثلاثاء يناير 19, 2016 4:17 am من طرف bf321

» مجمع مجلةجامعةالمدينةالعالميةالمحكمة
الثلاثاء يناير 19, 2016 4:14 am من طرف bf321

» مركز اللغات
الثلاثاء يناير 19, 2016 4:10 am من طرف bf321

» معهد تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها
الثلاثاء يناير 19, 2016 4:09 am من طرف bf321

» موسوعة البهارات والتوابل للمطبخ واستعمالاتها بالصور
الأحد فبراير 01, 2015 3:30 pm من طرف zoubir1

» تزيين الكيك موضع شامل بالصور
الأحد فبراير 01, 2015 2:32 pm من طرف zoubir1

» عجينة اللوز وطرق استخدمها
الأحد فبراير 01, 2015 2:16 pm من طرف zoubir1

» طريقة عمل آيس كريم المانجو
الخميس ديسمبر 04, 2014 4:28 am من طرف zoubir1

» طريقة عمل آيس كريم الشيكولاته
الخميس ديسمبر 04, 2014 4:26 am من طرف zoubir1

» كتاب حلويات تقليدية من بنينة
الخميس ديسمبر 04, 2014 4:18 am من طرف zoubir1

» سلسلة الوصفات المصورة 9 (الكيك والطارطات)
الأربعاء نوفمبر 26, 2014 3:06 pm من طرف ash123

» كتاب تعليم الطبخ مع شيف رمزى دجاج
الثلاثاء نوفمبر 25, 2014 2:19 am من طرف ahm819

» الجكوت...اكلة نوبية أصيلة
الأحد نوفمبر 09, 2014 8:23 am من طرف misssh

» كتاب الشيف حسن
الخميس أكتوبر 30, 2014 7:02 am من طرف doly83

» كتاب اطباق النخبة اكثر من رائع
الإثنين أكتوبر 27, 2014 12:45 pm من طرف SCHOOL1419

» مجلة فتافيت عدد رمضان2011
السبت أكتوبر 11, 2014 11:56 pm من طرف asmaa.hassan1

» كتاب مطبخ رمضان، الأعياد والمناسبات - رشيدة امهاوش كامل
الثلاثاء يوليو 15, 2014 3:10 pm من طرف jiji1234

» مجلة المطبخ لمنال العالم العدد الأول
السبت يونيو 07, 2014 6:07 am من طرف جيهانى سعد

» حصريا كتاب أطباق شهية لك ولأسرتك ماجدة رشيد
السبت مايو 10, 2014 6:08 am من طرف ABDOAIR

» صينية المسقعة الذيييييذة
الأربعاء مايو 07, 2014 6:42 am من طرف werasd

» أجنحة الدجاج المقرمشة
الجمعة مايو 02, 2014 8:03 am من طرف werasd

» انا اخترت سلطة السيزر
الجمعة مايو 02, 2014 8:00 am من طرف werasd

» طريقة التشيلي تشيز صوص
الجمعة مايو 02, 2014 7:29 am من طرف werasd

» الذ فطير مشلتت بالتفصيل ومعاه سر خطيييييييير وبالصور الكتيييييييير
الإثنين مارس 31, 2014 10:47 am من طرف وردة سبتمبر

» موسوعة شاملة لصنع البسبوسه
الإثنين مارس 31, 2014 2:59 am من طرف وردة سبتمبر

» كتاب وصفات جدتي (المطبخ الكندي التقليدي )
الأحد فبراير 16, 2014 3:26 pm من طرف waled kamal ali

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

اشترك ليصلك كل جديد

Enter your email address:

Delivered by FeedBurner

تولبار المنتدى

صحف

New Page 1

القدس

الأيام

الاقتصاديه

اليوم

 الشرق الاوسط

cnn

bbc

اخبار الخليج

العربيه

البيان

الجزيرة

المدينة

الرياض

الوطن

عكاظ

الوطن

الرايه

سيدتي

 

عداد الزوار


بزور الكمون وفوائدها الصحية

شاطر

chefadel55
المدير العام

المدير العام

ذكر
تاريخ التسجيل : 23/10/2009
الموقع : فن الطهى
المزاج المزاج : نحمد الله

بزور الكمون وفوائدها الصحية

مُساهمة من طرف chefadel55 في الثلاثاء فبراير 09, 2010 5:44 pm




وبما اني من محبي الكموون
احببت ان اضع بين ايديكم
فوائدة

ما يُلفت نظر الباحثين الطبيين إلى بذور الكمون، ويجعلهم يتوقعون الكثير
من الفوائد الصحية لتناوله، هو تلك التركيبة المتميزة للعديد من العناصر
الغذائية، وذلك ضمن عبوة بذرة صغيرة جداً مقارنة بغيرهالشعوب العالم
المختلفة ذكريات وفلكلور مختلف وغريب في التعامل مع بذور الكمون. والبداية
كانت من مناطق شرقي الهند وشرقي البحر المتوسط، حيث بدأ استخدام بذور
الكمون كأحد البهارات ذات المكانة المتميزة في عالم الطبخ وإعداد أطباق
الأطعمة.
ويعتز الإيرانيون بأن الكمون موطنه الأصلي في المناطق المحيطة بمدينة
"كرمان"، ولذا ينتشر لديهم مثل يقول « يأخذ كمون إلى كرمان»، أسوة بالمثل
العربي «يبيع الماء في حارة السقايين».
والمصريون القدماء لم يستخدموا بذور الكمون كإضافات من البهار لأطباق
الأصناف المتنوعة من الأطعمة، بل استخدموها ضمن تلك الخلطات الفاعلة في
تحنيط جثث الفراعنة، من مناطق شرقي البحر المتوسط، انتقل الكمون إلى آسيا
الوسطى وإلى المناطق الأوروبية القريبة منها.
ونظراً للقيمة المادية العالية للكمون لدى الرومان القدمان، فإن الكمون
غدا رمزاً يُشار به للجشع والبخل الشديد، أسوة بالذهب والفضة.
وأصبحت الألقاب المشتقة من لفظ كلمة الكمون باللغة الرومانية، يُطلقها أهل
روما القديمة لوصف بعض قياصرتهم المعروفين بجشعهم وبُخلهم، أمثال
أنتونيويس بياس وماركوس أوريليوس.
وخلال فترة القرون الوسطى، ومن خلال أسبانيا، دخل الكمون إلى غربي أوروبا،
وأضحى الكمون أحد أشهر أنواع البهارات المُستخدمة كإضافات للأطعمة، ثم
أمسى الكمون رمزاً للحب والإخلاص بين الزوجين والمتحابين.
ولذا انتشر آنذاك وضع المدعوين لحفلات الزفاف كمية قليلة من الكمون في
جيوبهم، وحينما كان الجنود المتزوجون يُودعون زوجاتهم، كانت الزوجة تُقدم
لزوجها قطعاً من الخبز المعجون مع قليل من الكمون، لتذكيره بالإخلاص
للزوجة.
ومن أوروبا، انتقل الكمون مع الأسبانيين والبرتغاليين إلى مناطق أميركا
الوسطى، في المكسيك وغيرها، وأصبح أحد البهارات المستخدمة في إعداد الكثير
من الأطباق المكسيكية.

لتطييب المذاق وللعلاج
ولكن في الشرق، ظل الكمون لعشرات القرون أحد أهم البهارات المُستخدمة
لتطييب مذاق الأطعمة، حيث يظل الكمون أحد أساسيات مكونات خلطة الكاري،
وأحد الإضافات المهمة لأطباق الفول المدمس. كما ظلت الخلطات المنشطة
للقدرات الجنسية تحتوي على شيء منه، وظلت أساليب الطب الشعبي في الهند
وغيرها، تعتبر الكمون أحد المواد الطبيعية ذات الفاعلية العلاجية لبعض
الامراض.
السمعة الجيدة للكمون لدى البعض، منبعها ذلك العبق المميز في الطعم
والنكهة، وتلك الحرقة البسيطة على اللسان، حال تطييب الأطعمة به، ولدى
آخرين، تلك التأثيرات المُريّحة للجهاز الهضمي حال تناول أطعمة دسمة أو
متسببة بالغازات عادة.
قيمة غذائية عالية
ما يُلفت نظر الباحثين الطبيين إلى بذور الكمون، ويجعلهم يتوقعون الكثير
من الفوائد الصحية لتناوله، هو تلك التركيبة المتميزة للعديد من العناصر
الغذائية، وذلك ضمن عبوة بذرة صغيرة جداً مقارنة بغيرها.
وتذكر المعلومات الصادرة عن الأقسام العلمية للتغذية في وزارة الزراعة
الأميركية USDA Nutrient database، أن كل 100 غرام من بذور الكمون يحمل من
الطاقة حوالي 370 كالورى ( سعر حراري)، وأن في تلك الكمية من الكمون حوالي
44,5 غرام من سكريات الكربوهيدرات.
ومنها كمية 2,25 غرام من السكر الحلو الطعم، و 10,5 غرام من الألياف
النباتية، والبقية أنواع أخرى من السكريات المعقدة غير حلوة الطعم.
وفي تلك الكمية أيضاً حوالي 22,5 غرام من الدهون. منها 1,5 غرام دهون مشبعة saturated، و 3 غرام من الدهون العديدة غير المشبعة polnsaturated .
والبقية، أي أكثر من 14 غراما، هي من الدهون الأحادية غير المشبعة
monounsaturated، أي من نوعية الدهون الأحادية الغالبة على مكونات زيت
الزيتون، وبها كذلك حوالي 18 غراما من البروتينات، وحوالي 8 غرامات من
الماء.
معادن وفيتامينات
أما ما يوجد في هذه الخلطة من الكربوهيدرات والدهون والبروتينات، فإن ثمة 17 مركبا ما بين معادن وفيتامينات.
ولتقريب دلالة كمية الفيتامينات أو المعادن، يعتمد أخصائيو التغذية على
التعبير عن نسبة ما تحتوي عليه كمية ما من أحد المنتجات الغذائية للحاجة
اليومية من ذلك المُركب الغذائي.

ولذا، فإن كمية 100 غرام من الكمون تُمد الجسم بحاجته اليومية من الحديد
بنسبة 531%، ومن المنغنيز بنسبة 99%، ومن الكالسيوم بنسبة 93%، ومن
الفسفور بنسبة 71%، ومن فيتامين بي-1 بنسبة 48%، ومن الزنك بنسبة 48%، ومن
البوتاسيوم بنسبة 38%، ومن فيتامين بي-6 بنسبة
ومن فيتامين نياسين بنسبة 31%، ومن فيتامين إي E بنسبة 22%، ومن فيتامين
ريبوفلافين بنسبة 22%، ومن فيتامين سي C بنسبة 13%، ومن فيتامين إيه A
بنسبة 7%، ومن فيتامين كي K بنسبة 5%، ومن فيتامين فولييت بنسبة 3%.
ولا عجب أن يتوقع الكثيرون فوائد صحية من تناول الكمون، لأن أحدنا حينما
يُضيف بضعة غرامات منه لأحد الأطباق التي سيتناولها فإنه في واقع الأمر
يُضيف فيتامينات ومعادن بنسب عالية.
لأن كمية الحديد والكالسيوم والمنغنيز والفسفور والزنك والبوتاسيم، قلّ أن
تُوجد مختلطة في منتج غذائي، كما هو الحال في بذور الكمون.
ويأتي تلك النكهة المميزة للكمون من محتواه بالزيوت العطرية الطيّارة،
وتحديداً مركب "كمون ألدهايد" cuminaldehyde المميز والفريد.
واسمه العلمي هو 4- أيزوبروبايل- بنز- الدهايد 4-isopropyl-benz-aldehyde.
وعند تحميص بذور الكمون شيئاً قليلاً قبل طحنها، أوعند إضافة بذور الكمون
إلى الخبز ووضعه في الفرن لينضج، فإن ثلاث مُركبات كيميائية من مشتقات
مركبات بايرازين pyrazines، من الزيوت الطيّارة، تظهر وتُعطي للكمون نكهة
مُضافة جديدة.
فوائد صحية لتناول الكمون
بالمراجعة لمُجمل ما هو متوفر من دراسات وتقارير علمية حول فوائد الكمون الصحية، يُمكن تلخيص ذلك في العناصر التالية:
- تناول الكمون يعني تزويد الجسم بكميات عالية وصحية من الدهون الأحادية
غير المشبعة، ومن الألياف، ومن العديد من الفيتامينات والمعادن.
- الدهون الأحادية غير المشبعة مفيدة لضبط نسبة الكولسترول الضار ولوقاية الشرايين القلبية والدماغية.
- الألياف الغذائية مفيدة لخفض سرعة امتصاص السكر من الطعام ولإعاقة
امتصاص الكولسترول ولتسهيل مرور فضلات الطعام إلى خارج الجسم خلال عملية
التبرز.
- الزنك والفسفور من المعادن المفيدة في تنشيط عمل الأعضاء الجنسية لدى الرجال.
- الكالسيوم مهم في زيادة متانة العظم.
- الحديد مُهم لقوة الدم وإنتاج الهيموغلوبين.
- البوتاسيوم وفيتامين إي من المواد الطبيعية المفيدة في تقليل احتمالات حصول اضطرابات في القلب والأوعية الدموية.
- مجموعات فيتامينات بي، مفيدة للأعصاب ولتسهيل النوم وغيره من الوظائف
العصبية، وثمن من الباحثين من يقول بأن الزيوت العطرية في الكمون لها
تأثيرات مخففة للقلق ومُسهلة للنوم.
الدراسات الطبية
- تشير نتائج بعض الدراسات الطبية أن للزيوت الطيّارة ولمادة "ثايمول"
Thymol في الكمون تأثيرات إيجابية على تسهيل الهضم، من نواحي تحريك
الأمعاء وزيادة إفراز البنكرياس والمرارة والمعدة وغيرهم للعصارات الهاضمة.
وثمة مؤشرات علمية غير مُؤكدة على جدواه في تخفيف إنتاج الغازات
Carminative في الأمعاء الغليظة، ولمواد مركبات بايرازين العطرية تأثير
كملين طبيعي natural laxative.
وثمة من الباحثين من يستخلص نتيجة مفادها أن الكمون يحتوي على مواد مفيدة
لعلاج البواسير، نظراً لاحتوائه على الألياف والمواد العطرية المُلينة،
وعلى الزيوت الطيّارة ذات الخصائص المُقاومة للميكروبات والمسهلة لالتئام
الجروح.
- بعض الدراسات التي تمت على حيوانات التجارب وليس الإنسان، أشار إلى جدوى
مركبات الكمون في تقليل الإصابات ببعض أنواع السرطان، وخاصة المعدة
والكبد، وعزا الباحثون ذلك لوجود المواد المُضادة للأكسدة في الكمون.
- يُعلل بعض الباحثين جدوى شرب شاي الكمون المغلي في تخفيف أعراض التهابات
الصدر، بأن الزيوت العطرية فيه لها تأثيرات مسهلة لقشع البلغم وتوسيع
الشعب الهوائية، إضافة إلى تأثيراتها المُقاومة للميكروبات.
- الكمون قليل المحتوى جداً لكل من المواد المهيجة للغدة الدرقية
goitrogens ، ومواد أوكساليت oxalates المتسببة بحصاة الكلى، ومواد بيورين
purines المثيرة لارتفاع حمض اليوريك في الدم وتنشيط مرض النقرس، وليس من
المنتجات الغذائية المتسببة بالحساسية.
الكمون وقدماء المصريون
إعجاب الفرنسيين وولعهم بالحضارة المصرية القديمة لن ينتهى، فقد نشر مؤخرأ
كتاب فرنسى بعنوان "الشفاء عن طريق نبات الكمون المصرى" ورد فيه أن الكمون
استخدمه المصريون القدماء كعشب علاجى.
فقد أوضح المؤلفان أن الملكتان كليوباترا ونفرتيتى أشهر ملكات مصر
الفرعونية قد استخدمتا الكمون كعلاج من آلام الصداع النصفى، وأيضاً كعلاج
لحصوات الكلى والصدفية، ومسكن للعديد من الآلام.
وبعد دراسات فرنسية على هذا النبات أنشأت فرنسا مصنعاً لتحويل نبات الكمون
إلى زيوت تدخل فى صناعة الصابون لما له من تأثير إيجابى على التخلص من
التجاعيد والبثور التى تظهر فى الوجه وعودة الوجه لرونقه ونضارته وجماله.


=====================================
دعاء يخيف الشيطان
﴿ اللهم إنك سلطت علينا عدواً عليماً بعيوبنا ، يرانا هو وقبيله من حيث لا نراهم ، اللهم أيسه منا كما أيسته من رحمتك وقنطه منا كما قنطه من عفوك ، وباعد بيننا وبينه كما باعدت بينه وبين رحمتك وجنتك
قال كعب الأحبار‏:‏ لولا رغبتي في بيت المقدس لما سكنت إلا مصر فقيل له‏:‏
ولم قال‏:‏ لأنها معافاة من الفتن ومن أراد بها سوءًا كبه الله على وجهه
وهو بلد مبارك لأهله فيه‏.‏

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08, 2016 12:58 am